في ثاني جريمة من نوعها أمس ..استشهاد فتى فلسطيني برصاص جيش الاحتلال

استشهد فتى فلسطيني مساء امس الخميس برصاص الجيش الصهيوني جنوبي مدينة (نابلس) بالضفة الغربية المحتلة، بعد أقل من ساعة على استشهاد فتى آخر في قطاع غزة.

ونسبت المصادر الصحفية الى وزارة الصحة الفلسطينية قولها في بيان نشر اليوم: "إن الشاب (علي عمر قينو) البالغ من العمر 16 عاما، استشهد اثر تعرضه للرصاص الحي الذي اطلقه عليه الجيش (الإسرائيلي) في قرية (عراق بورين) جنوبي نابلس".

 وأوضحت الوزارة انه تم نقل الشهيد بسيارة خاصة إلى مستشفى نابلس التخصصي لكنه فارق الحياة هناك متأثر بجروحه البليغة .. مشيرة الى انه سيتم تشييع جثمان الشهيد اليوم الجمعة.

وكان جيش الاحتلال قد اطلق الرصاص الحي مساء امس على تظاهرة في مخيم (البريج) وسط قطاع غزة، رفضا للقرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ما اسفر عن استشهاد فتى فلسطيني على الفور واصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.

ونقلت المصادر عن (أشرف القدرة) المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع قوله: "ان الفتى (أمير عبد الحميد أبو مساعد) ـ البالغ من العمر 16 عاما ـ استشهد بعد تعرضه لرصاصة في الصدر اطلقها الجيش (الإسرائيلي) على المتظاهرين في الحدود الشرقية لمخيم (البريج)" .. مشيرا الى اصابة ثلاثة من المتظاهرين بجروح مختلفة. 

الاناظول + الهيئة نت

ح