هيئة علماء المسلمين تؤكد دعمها المتواصل للشعب الأحوازي في نيل حقوقه وخلاصه من احتلاله

 قالت هيئة علماء المسلمين في العراق؛ إن إيران ستبقى مستمرة في نهجها واستهدافها لكل صوت معارض، ما لـم تجد الرد المناسب الذي يوقفها عند حدها.

وقدّمت الهيئة في تصريح صحفي أصدره قسم الثقافة والإعلام؛ تعازيها للجبهة العربية لتحرير الأحواز، وللشعب الأحوازي الأبي، إثر اغتيال مجموعة إرهابية المعارض الأحوازي (أحمد مولى نجدي ــ أبو ناهض) رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أمام منزله مساء أمس الأربعاء في مدينة لاهاي الهولندية؛ حيث استهدف بعملية مسلحة بإطلاق الرصاص عليه، وأصيب بثلاث رصاصات قاتلة.

وأوضح التصريح أن الفقيد الذي وُلد عام (1965) في مدينة (الشعيبية) بالقرب من الأحواز؛ أسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في عام (١٩٩٩)، وكان قائدًا لكتائب محيي الدين الناصر ـــ الجناح العسكري للحركة ـــ، وأحد قيادات الجبهة العربية لتحرير الأحواز، وقد لجأ إلى هولندا في سنة (٢٠٠٥) بعد ملاحقته من الأجهزة الأمنية الإيرانية.

وجاءت جريمة الاغتيال هذه بعد واحدة مماثلة استهدفت قبل بضعة أشهر المعارض الإيراني (سعيد كريميان) في إسطنبول بتركيا.

وطالبت هيئة علماء المسلمين المجتمع الدولي بأن يكون بمستوى مسؤولياته والوقوف مع الشعب الأحوازي المضطهد، ومع جميع القوى الحرة التي تطالب بالتحرر والخلاص مما تعانيه، داعية الشعب العربي الأحوازي المقاوم للسعي الحثيث والمتواصل في وحدة الصف وجمع الكلمة؛ لأنه من أعظم ما يرهب إيران ويكسر جبروتها ويعزز مشروع قوى التحرر الأحوازي ويعجِّل بالخلاص.

الهيئة نت

ج