هيئة علماء المسلمين: أهالي حزام بغداد الشمالي يتعرضون لانتهاكات حكومية وسط تكتم وتعتيم إعلامي

 

وصفت هيئة علماء المسلمين؛ الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها أهالي قضاء الطارمية وما حوله من نواحي وقرى شمالي العاصمة بغداد؛ بأنها سياسة ممنهجة تهدف إلى تغيير الواقع السكّاني فيها.

وأكد قسم الثقافة والإعلام في الهيئة بتصريح صحفي أصدره اليوم؛ إن القوات الحكومية فرضت منذ ثلاثة أيام حظرًا شاملًا على تجوال المركبات والأشخاص في المناطق الممتدة من قرية الطابي وصولًا إلى مركز قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد، ونقل عن شهود عيان قولهم؛ إن قوّات الجيش الحكومي نفذت بالتزامن مع الحظر حملات دهم وتفتيش، واستخدمت آليات ضخمة لتجريف البساتين المنتشرة في المنطقة التي تخضع لحملاتها، وسط تعتيم إعلامي وحالة من التكتم على الانتهاكات التي يتعرض لها الأهالي هناك.

وأضاف القسم نقلاً عن الشهود أيضًا؛ بأن مجموعة من أفراد الميليشيات الطائفية أقدموا على قتل الشاب (حسام خليل إبراهيم) لدى مروره في قرية (الأُزري) المحاذية لنهر دجلة في الطارمية يوم الخميس الماضي في ظاهرة باتت متكررة في تلك المناطق التي تشهد حملات اعتقال وتصفية جسدية ممهنجة.

وإزاء ذلك؛ أكدت هيئة علماء المسلمين؛ أن هذه الأعمال الإجرامية والوحشية والممارسات الظالمة تؤكد حقيقة وجود سياسة ممنهجة في التعامل مع مناطق حزام بغداد؛ تهدف إلى تهشيم التجمعات السكنية، والإضرار بها، وفرض واقع سكاني جديد؛ يُسهّل على المتحكمين بالمشهد الأمني تنفيذ مخططاتهم بأبشع صورة.

الهيئة نت

ج