في جرائم جديدة .. القوات الحكومية تلقي بجثث ابناء الموصل المغدورين في نهر دجلة

ارتكبت القوات الحكومية المشتركة وميليشيات الحشد الطائفي جرائم وحشية ضد المدنيين في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى خلال العمليات العسكرية التي انطلقت في السابع عشر من تشرين الاول الماضية نحن ذريعة تحرير المحافظة من (تنظيم الدولة)

ونسبت الانباء الصحفية الواردة من المحافظة الى شهود عيان قولهم في تصريحات نشرت اليوم: "ان بين هذه الجرائم البشعة، القاء العشرات من جثث الضحايا الذين قتلتهم تلك القوات بدوافع طائفية في نهر دجلة .. مشيرين الى جثث المدنيين المغدورين تزداد بشكل يومي منذ بدء الهجوم على الجانب الايمن لمدينة الموصل في التاسع عشر من شباط الماضي.

كما نقلت الانباء عن أحد عناصر القوات الحكومية قوله:"إن الجثث التي تُلقى في النهر المذكور تعود لمدنيين كانوا محاصرين داخل الموصل, وتمت تصفيتهم عندما دخل الجيش تحت تهم كاذبة وافتراءات زائفة".

ولفتت الانباء، الانتباه الى ان المجاميع المسلحة الحكومية ما زالت تواصل وبشكل ممنهج اقتراف جرائم إعدام المدنيين العزّل في الموصل بينهم أطفال وكبار سن, لكن معظم المستهدفين هم من الشباب في اطار سياسة الابادة الجماعية لهذه الجيل بشك كامل.. مؤكدة ان هناك عمليات تصفية تجري سرا في صحراء الموصل تقف وراءها القوات الحكومية وميليشيات الحشد الطائفي وفرق الموت.

وتأتي هذه الجرائم الوحشية في الوقت الذي ما زال المسؤولون في الحكومة الحالية يصمون آذانهم ويغضون الطرف عما يتعرض له ابناء الموصل ولا سيما النازحين منهم الى مآس وويلات نتيجة الاهمال وعدم توفير ابسط المستلزمات المطلوبة للحياة.

الهيئة نت

ح


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *