بريطانيا تبدأ مفاوضات شاقة للخروج من الاتحاد الاوربي (بريكست)

بدأت بريطانيا اليوم الاثنين، مفاوضات شاقة للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، في وقت الذي تعاني منه رئيسة حكومتها (تيريزا ماي) من تداعيات الأداء السيئ لها في الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا وكلّفت حزب المحافظين ـ الذي تتزعمه ـ فقدان أغلبيته البرلمانية.

واوضحت الانباء ان بريطانيا التي اصبحت حكومتها ضعيفة بعد الانتخابات الأخيرة تسعى للتوصل إلى اتفاق لا مثيل له في التاريخ مع الاتحاد الأوروبي .. مشيرة الى انه قبل ساعات من بدء المفاوضات، شهدت البلاد عملية دهس جديدة بالقرب من أحد المساجد شمالي العاصمة لندن، أسفرت عن سقوط قتيل وعشرة مصابين جميعهم من المسلمين.   

ولفتت الانباء، الانتباه الى انه بعد مرور سنة على استفتاء جاءت نتائجه أشبه بالزلزال، يلتقي (ديفد ديفيس) وزير (بريكست) في بروكسل، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي (ميشال بارنييه) في مقر المفوضية بالعاصمة البلجيكية.   

وتوقعت الانباء أن تضع المفاوضات شديدة التعقيد ـ التي تستمرحتى آذار المقبل ـ مستقبل بريطانيا على المحك، والنظام السياسي الغربي برمته ـ الذي قد يهتز بقوة في حال الفشل ـ في التوصل إلى اتفاق.   

ونسبت الانباء الى (ديفيس) قوله في بيان له قبيل توجهه إلى المفاوضات: "ان الطريق طويل أمامنا، إلا أن وجهتنا واضحة، وهناك شراكة راسخة ومميزة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، وهو اتفاق لا مثيل له في التاريخ، وأتطلع إلى بدء العمل على هذا المستقبل الجديد"، فيما قال (بوريس جونسون) وزير الخارجية البريطاني لدى وصوله إلى اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "أعتقد ان كل العملية ستؤدي إلى نهاية سعيدة ستكون مشرفة ومربحة للطرفين".

وخلصت الانباء الصحفية الى القول: "يبدو ان بريطانيا رضخت أمام إصرار الاتحاد الأوروبي على تركيز المفاوضات على ثلاثة مواضيع رئيسية، قبل التطرق إلى مستقبل العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وأي اتفاق تجاري محتمل" .. مشيرة الى ان المواضيع الثلاثة هي: (كلفة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تقدرها بروكسل بنحو (100) مليار يورو، وحقوق نحو ثلاثة ملايين من الرعايا الأوروبيين المقيمين في بريطانيا ومليون بريطاني مقيمين في دول الاتحاد، اضافة الى مسألة الحدود بين إيرلندا الشمالية ـ وهي أرض بريطانية ـ وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وكالات + الهيئة نت

ح