الأمين العام يفتتح سلسلة الدروس العلمية في الموسم الرمضاني للقسم العلمي في الهيئة

انطلقت سلسلة الدروس العلمية في الموسم الرمضاني الثاني الذي يشرف عليه القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين، والتي تقام في مُصّلى مقر الأمين العام، ويُستضاف فيها علماء وأستاذة وشخصيات أكاديمية.

وافتتح الأمين العام الدكتور مثنى حارث الضاري الموسم الجديد بحلقات يومية لقراءة وشرح كتاب (رسالة في رعاية المصلحة)، للإمام نجم الدين سليمان بن عبد القوي الطوفي (657 ـ 716هـ).

وبيّن الأمين العام في مستهل محاضرته لهذا اليوم؛ أن الطوفي ـ رحمه الله ـ ألف شرحًا لأحاديث الأربعين النووية، واختصت رسالته هذه بشرح الحديث الثاني والثلاثين المشهور والمعروف عند طلبة العلم والذي أصبح قاعدة من قواعد الفقه والتشريع الإسلامي؛ (لا ضرر ولا ضرار)، موضحًا أنه أسهب في الشرح وتوسع فيه؛ لأهميته وابتناء كثير المفاهيم الشرعية عامة والأصولية خاصة عليه.

 وتعريفًا برسالة الإمام الطوفي ـ رحمه الله ـ بيّن الدكتور الضاري أن المؤلف تناول فيها أدلة الشرع بالشرح والبيان، وبعد أن استوفاها جميعًا؛ باشر في شرح دليل المصلحة، مشيرًا إلى أن هذه الرسالة نشرت في مجلة المنار للشيخ محمد رشيد رضا ـ رحمه الله ـ فأخذت شهرتها من حيث الانتشار والتداول، ثم طُبعت طبعات عديدة كانت آخرها طبعة واسعة تحوي تعليقات وشروح كثيرة، للدكتور أحمد عبد الرحيم السايح.

وقال الأمين العام في محاضرته؛ إن الطوفي تناول دليل المصلحة بالشرح والإسهاب باعتباره هو موطن الشاهد الذي أراده؛ لأن أمرًا عرض له فيما يتعلق بتعارض المصلحة مع النص (الدليل الشرعي) فتوقف عنده وشرحه.

وجاء مضمون المحاضرات في يومها الثاني متناولاً أدلة الشرع أو مصادر التشريع التي تستنبط منها الأحكام الشرعية، وبيّن الدكتور مثنى الضاري أن التشريع الإسلامي قائم على مصادر منها ما هو أصلي ومنها ما هي تبعي أو فرعي، موضحًا أن المصادر الأصلية هي المصادر المستقلة بنفسها التي تعطي الحكم بشكل مباشر، وأن هذا لا يكون إلا في الكتاب والسنة باعتبارهما أصل مصادر التشريع، الذين يُسميان أحيانًا بـ(الوحيين).

ثم شرح الأمين العام ـ في محاضرته ـ بقية مصادر التشريع؛ كالإجماع، والقياس، والمصالح المرسلة، وغيرها من المصادر التي أوردها المصنف في رسالته وبلغ عددها تسعة عشر مصدرًا؛ مستعرضًا تعريفاتها وحقائقها وتفاصيل أحكامها وتطبيقاتها والأمثلة عليها، ثم استشهد بنماذج معاصرة لإيضاح ما قد يشكل فهمه من أمثلتها.

وتخللت المحاضرة أسئلة ومداخلات وتعقيبات من الحاضرين، أجاب عنها الدكتور مثنى الضاري، الذي نوّه إلى أن تتمة شرح رسالة الإمام الطوفي ستتناولها المحاضرات اللاحقة من هذه السلسلة.   

يشار إلى أن الموسم الرمضاني الثاني للقسم العلمي في هيئة علماء المسلمين، يشتمل على جانبين؛ أحدهما سلسلة محاضرات يومية متخصصة يلقيها الأمين العام، والآخر دروس علمية عامة يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع يقدمها عدد من العلماء والمشايخ والأساتذة.

الهيئة نت

ج


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *