بحجة حمايته من التقسيم .. مسؤول ايراني يعترف بتواجد بلاده الدائم في العراق

أعترف (على أكبر ولايتي) رئيس ما يسمى مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص النظام الايراني بقوة تواجد بلاده الدائم في العراق من خلال انتشار القوات العسكرية الايرانية أو الميليشيات الطائفية او التدخل في القرار السياسي للحكومة الحالية وبرلمانها.

 الحاليين ، بذريعة حمايته من التدخلات الخارجية في شؤونه ، مؤكدا رفض ايران تقسيم العراق حتى ونقلت الانباء الصحفية عن (ولايتي) قوله في تصريح لوكالة (ارنا) الإيرانية نشرته اليوم: "إن أهم ديمقراطية في الدول العربية والإسلامية هي الموجودة في العراق الان، وان إيران ستدافع عن العراق بكل قوة من خلال وقوفها الى  جانبه ووجودها الدائم فيه".

وزعم (ولايتي) ان بلاده تعارض محاولات تقسيم العراق إلى ثلاثة أقسام (سنية، وشيعية، وكردية) لان ذلك يتناقض مع السياسة التي تنتهجها حكومة بغداد الحالية  .. داعياً دول المنطقة إلى عدم التدخل في شؤون العراق الداخلية بهدف بسط سيطرة النظام الايراني وهيمنته على هذا البلد بالكامل.

الجدير بالذكر ان (علي لاريجاني) مستشار (علي خامنئي) كان قد اعترف ـ خلال استقباله (عادل عبد المهدي) عضو ما يسمى المجلس الاعلى في وقت سابق ـ بالتدخل الايراني الواسع في شؤون العراق الداخلية والخارجية بتواطىء ومباركة  اذنابها في حكومة بغداد الحالية، فيما ادّعى الرئيس الإيراني (حسن روحاني) بأن الدعم الإيراني للعراق وسوريا حال دون قيام ما اسماها (حكومات إرهابية) في بغداد ودمشق.

وكالات + الهيئة نت

ح