هيئة علماء المسلمين: ما يجري في ناحية (جرف الصخر) جنوب بغداد شاهد على تجرد الحكومات المتعاقبة من معاني الرحمة والإنسانية

الهيئة نت| أكّدت هيئة علماء المسلمين في العراق أن التصريحات المتكررة للميليشيات الإجرامية بشأن ناحية (جرف الصخر) جنوب بغداد وما يجري فيها؛ تبرير لاستمرار جريمتها في التهجير القسري للأهالي وإعادة انتشارها بكثافة داخل المدينة وعلى أطرافها.

وأوضحت الهيئة في بيان أصدرته بهذا الخصوص؛ أن ميليشيات (الحشد) صرّحت بأكذوبة مفادها أنها تصدت لعناصر من (تنظيم الدولة) داخل ناحية (جرف الصخر)؛ في خطوة بائسة لا يُفهم منها سوى تبرير الإجرام والظلم بحق أهل الناحية، والاستمرار بتهجيرهم القسري ومعاناتهم المأساوية.

وبيّنت الهيئة أنّ الناحية أُخليت من أهلها منذ أكثر من أربع سنوات ولم تبق فيها سوى ميليشيات (الحشد) التي اتخذت من الناحية معسكرًا لها، ومخازن لأسلحتها، ومعتقلاً يضم الآلاف من المغيبين على يد تلك المليشيات، ولا يسمح لأيّ جهة الدخول فيها أو المطالبة بعودة أهلها.

وفي الوقت الذي أعربت هيئة علماء المسلمين عن إدانتها لهذه الممارسات الإجرامية بحق أهل (جرف الصخر)؛ حمّلت الحكومة الحالية وميليشياتها والأحزاب السياسية المسؤولية الكاملة عنها، مؤكدة أن ما يجري في الناحية هو شاهد على تجرد حكومات الاحتلال المتعاقبة من كل معاني الرحمة والإنسانية، بسلبها أدنى الحقوق ومقومات الحياة اللازمة للعيش.

الهيئة نت
ج