وتعتقل (53) منهم .. قوات الأمن الفرنسية تستخدم الغاز لتفريق متظاهري السترات الصقراء

استخدمت قوات الأمن الفرنسية قنابل الغاز المسيلة للدموع في تفريق متظاهري السترات الصفراء، كما اعتقلت (53) منهم وذلك بعد أن نشرت السلطات اليوم السبت نحو (80) ألف عنصر في جميع أنحاء البلاد بهدف ضبط الأمن.

واوضحت الانباء الصحفية ان وزارة الداخلية نشرت في العاصمة باريس وحدها نحو خمسة آلاف شرطي وعربات مصفحة تابعة للدرك في محاولة للسيطرة على المظاهرات التي تقودها حركة السترات الصفراء للأسبوع التاسع على التوالي .. مشيرة الى ان الشرطة الفرنسية اعتقلت (53) متظاهرا خلال الاحتجاجات المنددة بسياسات الرئيس (إيمانويل ماكرون)  والتي تأتي قبل ثلاثة أيام من حوار وطني دعا إليه (ماكرون).

وفي سياق ذي صلة، أعلن أكثر من ألفين و (800) شخص أمس الجمعة استعدادهم للمشاركة في التجمع الذي دعت الى تنظيمه مجموعة من المحتجين في مدينة (بورج) وسط فرنسا، ما اثار قلقا بين سكان المدينة البالغ عددهم نحو (66) ألف نسمة، ولدى إدارة البلدية.

ولفتت الانباء، الانتباه الى انه بعد تباطؤ الحراك الاحتجاجي نهاية العام الماضي، استعادت حركة (السترات الصفراء) زخمها يوم السبت الماضي، حيث تظاهر نحو (50) ألف شخص في العديد من الشوارع الفرنسية.

الجدير بالذكر ان فرنسا تشهد منذ السابع عشر من تشرين الثاني الماضي،  احتجاجات في أيام السبت من كل أسبوع، تنديدًا بارتفاع تكاليف المعيشة وسياسات الرئيس (إيمانويل ماكرون) بالرغم من اتخاذه عدة قرارات بينها التراجع عن زيادة الضرائب على الوقود ورفع الحد الأدنى للأجور.

وفي تطور آخر، أعلن (كريستوف كاستنار) وزير الداخلية بأن رجلي إطفاء لقيا مصرعهما وأصيب (47) شخصا بجروح مختلفة ـ بينهم عشرة في حالات حرجة ـ نتيجة انفجار وقع داخل أحد المخابز في شارع (تريفيز) بمنطقة (غراند بوليفار) التجارية وسط باريس، كما تسبب الانفجار ـ الذي قالت الشرطة إنه ناجم عن تسرب للغاز ـ في تدمير الطابق السفلي للمبنى الذي حدث فيه الانفجار.

وكالات + الهيئة نت

ح