في انتهاك للقرار الدولي .. الكيان الصهيوني يواصل بناء الجدار الاسمنتي في الجنوب اللبناني

يواصل الكيان الصهيوني عمليات بناء الجدار الإسمنتي على الحدود الجنوبية للبنان الذي اعترض على هذه الخطوة ووجه مندوبته الأممية بتقديم شكوى الى مجلس الأمن الدولي.

وأكدت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، ان القوات الصهيونية قامت اليوم بتركيب ستة بلوكات إسمنتية بمحاذاة السياج التقني في منطقة محلة (مسكافعام) عند نقطة المحافر، خراج بلدة (العديسة) التابعة لقضاء (مرجعيون) جنوبي لبنان بالرغم من اعتراض بيروت على ذلك أمس .. موضحة ان هذه الأعمال أدت إلى استنفار الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة المؤقتى (يونيفيل) في الجانب اللبناني.

وكانت وزارة الخارجية اللبنانية قد استنكرت في بيان اصدرته اليوم،  الاعتداء الصهيوني الجديد على سيادة البلاد من خلال القيام ببناء حائط وإنشاءات داخل الأراضي اللبنانية في نقاط التحفظ على الخط الأزرق، كما وجه (جبران باسيل) وزير الخارجية مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة (آمال مدللي) بتقديم شكوى الى مجلس الأمن تتضمن الخروقات الصهيونية  البرية التي تشكل انتهاكا فاضحا للقرار (1701)، وتهديدا للاستقرار في الجنوب اللبناني والمنطقة باسرها.

وخلصت وكالة الانباء اللبنانية الى القول: "ان القوات (الاسرائيلية) استأنفت أمس الخميس أعمال حفر وتركيب بلوكات اسمنتية بمحاذاة السياج التقني في خراج بلدة (العديسة) الواقع على الحدودة الجنوبية مع فلسطين المحتلة".

الجدير بالذكر ان مجلس الأمن الدولي كان قد تبنى بالإجماع القرار رقم (1701) الذي يقضي بوقف العمليات القتالية بين لبنان والكيان الصهيوني  بعد حرب تموز عام 2006، حيث تضمن القرار انسحاب القوإت الصهيونية  إلى ما وراء الخط الأزرق وإيجاد منطقة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني خالية من المسلحين والمعدات الحربية باستثناء تلك التابعة للقوات المسلحة اللبنانية وقوات (اليونيفيل)، كما تم في نيسان عام 1996، توقيع اتفاق رسم الحدود برعاية (اليونيفيل) ينص على عدم قيام الكيان الصهيوني ببناء أي جدار في النقاط المتنازع عليها.

وكالات + الهيئة نت

ح