الشبكة السورية لحقوق الانسان: (15) شخصا قتلوا جراء التعذيب على يد قوات الأسد خلال الشهر المنصرم

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان النقاب عن مقتل (15) شخصاً بينهم سيدة في تشرين الثاني 2018 بسبب التعذيب على يد قوات نظام الأسد.

وذكرت الشبكة في تقرير لها أن محافظتي دمشق وريفها سجلتا أعلى نسبة في عدد الضحايا بسبب التعذيب بواقع ثلاثة أشخاص في كل منهما، فيما قتل شخصان في كل من درعا وحمص وحماة، وشحص واحد في كل من إدلب واللاذقية ودير الزور.

واوضح التقرير ان أبرز حالات القتل تحت التعذيب كانت لطلاب جامعيين في مراكز الاعتقال لدى النظام، بينهم خريجة الهندسة المعلوماتية الناشطة ليلى شويكاني .. مشيرا الى ان القتل تحت التعذيب لم يستثنِ حتى الرياضيين، حيث قتل اللاعب السابق في نادي الوثبة لكرة القدم، حسام التركماني، بسبب التعذيب داخل أحد مراكز الاعتقال التابعة لقوات النظام.

وكانت الشبكة السورية قد سجلت في تقريرٍ لها مقتل (964) شخصاً بسبب التَّعذيب في سوريا منذ مطلع العام الجاري 2018 .. مؤكدةً أن (939) شخصاً منهم قتلوا بسبب التعذيب في الأقبية والفروع الأمنية على يد قوات النظام.

ودعت الشبكة في توصياتها، مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، العمل على إنقاذ من تبقى من المعتقلين في سجون ومعتقلات النظام، والضغط على النظام لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2042/ 2139/2254.

وكالات + الهيئة نت

م