القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين ينظم سلسلة من المحاضرات لدراسة كتاب (أصول العلم) للشيخ (هشام البدراني)

 

الهيئة نت ـ عمّان| نظم القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ سلسلة من المحاضرات العلمية المتخصصة في دورة مكثفة تستمر ثلاثة أيّام؛ لدراسة وشرح كتاب (أصول العلم) للشيخ (هشام البدراني)، بمشاركة عدد من طلبة العلم والتدريسيين والباحثين في مجالات العلوم الشرعية.

وابتدأ الشيخ البدراني شرح كتابه ببيان مفاهيم أساسية في التعليم والتربية، ومنها: فرض العلم على العقلاء والمكلفين، وفرض التعليم على العلماء، والغاية من التعليم والتربية، مسلطًا الضوء على ضرورة تصحيح النيّة والفكر في العلم والمعرفة، ومعرفة الواجبات والأولوليات التي يُلزم المكلف بها، وهي: العلم الشرعي، والعمل به، والدعوة إليه، والصبر على ذلك كله.

وشدد الشيخ البدراني في محاضرته الأولى على أهمية التعاون العلمي باعتباهر فرضًا على العلماء في مجال وضع الخطط ونقل الخبرات، ورسم المواد الدراسية اللازمة، وإيضاح المناهج المؤدي إلى إشاعة العلم اللازم لنهضة الأمة والإصلاح والتغيير فيها.

وأوضح الشيخ (هشام البدراني) أن الإسلام عقيدة ونظام، وشريعة ومنهاج، وأن العقيدة الإسلامية وثقافتها المنبثقة عنها هما الأساس الذي يجب أن يقوم عليه التعليم والتربية، وأن الغاية من التعليم؛ هي إيجاد الشخصية الإسلامية المسؤولة التي يتصف صابها بأنه متعلم مثقف، وعامل بما يتعلم، ويتولى مهمة حراسة الإسلام.

وتناولت المحاضرة الأولى من السلسلة؛ التأصيل الموضوعي للتعليم والتربية، من حيث أصول العمل الناجح وركائزه، والعمل الصحيح الصالح ومواصفاته وشروطه وصفاته، واهتم الشيخ البدراني في هذا الجانب من الدرس؛ بالركائز الأساسية التي يقوم العمل الناجح عليها ولاسيما من حيث الإعداد والاستعداد، وهي: التفكير العميق، والترتيب الدقيق، والإخلاص الخالص للمبدأ، والتلطف مع الآخر على قدر لفت النظر وإقامة الحجة.

وشهد الدرس الأول مداخلات وتعقيبات ومناقشات أدلى بها الحاضرون، ونتجت عنها أفكار وتوصيات جديدة ولاسيما ما يتعلق منها بالمناهج الدراسية، فضلًا عن التمهيد لمحتوى المحاضرة المقبلة، لاستكامل بقية الدروس والإحاطة بمضمونها.

 

الهيئة نت

ج