مقدار زمنية المستقبل بين سوف والسين... د.عمر مكي

مقدار زمنية المستقبل بين سوف والسين

د. عمر مكي

اختلف النحاة في مسألة التفاوت بين سوف والسين وتعاقبهما على قولين:

الأول أن الحرف سوف يأتي للاستقبال البعيد وأن السين تأتي للاستقبال القريب وأن سوف أشد تراخيا في الاستقبال وأبعد في زمن الاستقبال من زمن الحال مقارنة بالسين، وإلى هذا القول ذهب أكثر البصريين([1]).

والقول الآخر المقابل لما تقدم هو أن سوف والسين بمرتبة واحدة وأن العرب تعبر عن الواحد المتفق زمنا بـ(سوف يفعل) و(سيفعل) وعليه فسوف والسين يتعاقبان في زمنية الاستقبال، وظاهر كلام سيبويه يدل على هذا القول فقد قال في الكتاب:

(ومن تلك الحروف أيضا سوف يفعل؛ لأنها بمنزلة السين التي في قولك سيفعل)([2])

ولم يفرق سيبويه بينهما في مقدار زمنية المستقبل، وهذا أيضا ما ذهب إليه ابن مالك في شرح التسهيل واحتج عليه بأدلة من القياس والسماع فقال:

(فالقياس أن الماضي والمستقبل متقابلان، والماضي لا يقصد به إلا مطلق المضي دون تعرض لقرب الزمان وبُعده، فينبغي ألا يقصد بالمستقبل إلا مطلق الاستقبال دون تعرض لقرب الزمان وبعده ليجري المتقابلان على سَنَن واحد، والقول بتوافق سيفعل وسوف يفعل مصحح لذلك، فكان المصير إليه أولى)([3])

وما ذهب إليه ابن مالك في هذا الدليل من القياس على زمنية الماضي المقابل للمستقبل حجة ظاهرة في إطلاق زمن الاستقبال قياسا على إطلاق زمن الماضي من غير تعرض لزمن قريب أو بعيد، ثم استدل أيضا ابن مالك بأدلة من السماع على التعاقب بين السين وسوف، فقال:

(وأمّا السماع فتعاقب سيفعل وسوف يفعل على المعنى الواحد الواقع في وقت واحد، قال الله تعالى:  {وَسَوْفَ يُؤْتِ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا}[النساء: ١٤٦] وقال تعالى:{أوْلَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا}[النساء: ١٦٢] وقال تعالى:{كَلَّا سَيَعْلَمُونَ}[النبأ: ٤]،ومنه قول الشاعر:

وما حالةٌ إلا سَيُصْرَفُ حالها ... إلى حالة أخرى وسوف تزول

فقد بان توافقهما إلا أن سيفعل أخف فكان استعماله كثيرا) ([4])

والبيت الذي استشهد به ابن مالك هو لأبي وهب العبسي في رثاء ابنه([5]).

وبعد كل ما تقدم فالذي يبدو لي رجحانه هو اتفاق الزمنية المطلقة بين سوف والسين وأن كثرة استعمال السين ليس دليلا على تحديد قريب زمن المستقبل وليس الواو والفاء يدلان على زيادة التسويف مقارنة بالسين لأن أدلة السماع والقياس يدلان على التعاقب لا التفاوت بين سوف والسين.

 

ــــــــــ

([1]) ينظر: شرح التسهيل لابن مالك: 1/27، والجنى الداني: 60، وتمهيد القواعد: 1/202، ونتائج التحصيل: 1/240-242.

([2]) الكتاب لسيبويه: 1/115.

([3]) شرح التسهيل لابن مالك: 1/27.

([4]) شرح التسهيل لابن مالك: 1/27.

([5]) ينظر: شرح ديوان الحماسة للمرزوقي: 1/749.