نعي بوفاة العلامة الشيخ (إدريس بن محمد بن جعفر الكتاني) رحمه الله تعالى

  • بيانات
  • 480 قراءة
  • 0 تعليق
  • الإثنين 28-05-2018 11:58 مساء

نعت الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق اليوم الاثنين؛ العلامة الشيخ إدريس بن محمد بن جعفر الكتاني. وفيما يأتي نص النعي:  

 

نعي

 تنعى هيئة علماء المسلمين في العراق العلامة المعمِّر الشيخ الدكتور إدريس بن محمد بن جعفر الكتاني الحسني، الذي توفي نهار يوم السبت (العاشر من رمضان 1439ه الموافق 26/5/2018) في مدينة الرباط بالمملكة المغربية، بعد حياة طويلة حافلة بالعلم والتعليم والدعوة والعمل الوطني.

ولد الشيخ -رحمه الله- في دمشق سنة (1922م)، التي كان يقيم فيها والده العلامة الشيخ محمد بن جعفر، في رحاب عائلة الكتاني العلمية الجليلة في المغرب، وعاد مع عائلته إلى المغرب بعد سنوات واستقر فيها، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدينة (فاس) في (المدارس الوطنيّة الحرة) وانتقل بعدها إلى الدراسة الثانوية ثم العالية في جامعة (القرويّين) بفاس، وحصل منها على دبلوم الدراسات العليا في العلوم الإسلامية -المعادل للدكتوراه- بتفوق. ثم واصل دراسته في اللغة والحضارة الغربيّة في (فرنسا) ثم في (مدرسة العلوم السياسية والاجتماعية) بجامعة (لوزان) في سويسرا، ثم في جامعة (لافال) في مدينة (كُيبك) بكندا، وحصل منها على البكالوريوس في العلوم الاجتماعية سنة 1960م. وأكمل مسيرته في العلوم الاجتماعية في تخصص (الانثربولوجية الاجتماعية) و(علم الإجرام)، وحصل على دبلوم الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية مع شهادة التخصص فيهما ثم على الدكتوراه من جامعة القاهرة.

اعتنى –رحمه الله- كوالده بعلم الرواية، وسمع منه شيئًا من الأجزاء الحديثية، ثم توسع فيه، حتى أصبح صاحب سند عالٍ فيه، فروى عن والده، وعن الشيوخ: عبد الحي الكتاني، وعبد الستار الدهلوي، وأحمد الشريف السنوسي، ومحمد بن العربي آشَرْقي، ومحمد بن محمد بن عبد القادر ابن سُودة المري، وعبد الرحمن بن محمد النتيفي الجعفري، عبد الله الفضيلي، وغيرهم. وكان يقرأ عليه كثير من طلبة العلم ويستجيزونه الرواية لسنده العالي.

بدأ الشيخ –رحمه الله- حياته العملية مدرّسا في مدرسة (الأمير مولاي الحسن) الحرة، في (الدار البيضاء) ثم أسس مدرسة أخرى على السياق نفسه باسم (معهد المولى إدريس الأزهر) في الرباط. وعمل أستاذًا في (معهد العلوم الاجتماعية) بجامعة (محمد الخامس بالرباط)، ثم أستاذًا بكلية (الآداب) في الجامعة نفسها.

وعلى الصعيد الدعوي والنشاط الاجتماعي والوطني؛ شارك الشيخ في تأسيس رابطة علماء المغرب عام (1961م)، وكان له أثر فاعل في نشاطاتها ومؤتمراتها، ومواقفها تجاه القضايا العربية والإسلامية داخل المغرب وخارجه. وخاض في أثناء عمله في الرابطة معارك عدة على الصُعد الفكرية والثقافية والاجتماعية فيما يتعلق بموضوعات: التعليم والتعريب وازدواجية لغة التعليم، ومعارضة سياسة التغريب ومسخ الشخصيّة المغربية، وإشاعة الفساد والانحلال. وشارك الشيخ في تأسيس الجمعيّة المغربيّة لمساندة الكفاح الفلسطينيّ عام (1969م) ممثلًا فيها للعلماء والحركة الوطنية المستقلة. وأسس (نادي الفكر الإسلامي) سنة (1980م) في الرباط، الذي قام بنشاطات ثقافية وإسلامية، وأصدر الكثير من الكتب والمحاضرات والندوات.

وللفقيد –رحمه الله- مؤلفات كثيرة في شتى العلوم المعرفية، الشرعية منها وغير الشرعية، ومنها: (الخريطة القرآنية للمجتمعات البشرية) و(الأربعون حديثا في استراتيجية حفظ الدين) و(أربعة قوانين قرآنية تقرر مصير المجتمعات الإنسانية) و(استراتيجية الدفاع عن الأمن الإسلامي) و(التّطبيق المثالي لقانون الزكاة الإسلامي) و(التفسير الإسلامي لسقوط العالم العربي المعاصر) و(ثمانون عامًا من الحرب الفرنكفونية ضد الإسلام واللغة العربية) و(دراسة وتحقيق كتاب: نصيحة الإسلام لوالده محمد بن جعفر الكتاني) و(دور اللغة في تنمية الطاقات البشرية) و(صمود الإسلام وسقوط الطغاة) و(مدخل إلى البحوث الإسلامية) و(مقدمات لعلم الاجتماع الإسلامي) و(المغرب المسلم ضد اللادينية).

رحم الفقيد وأجزل له المثوبة على علمه ودعوته وجهاده، وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أهلنا في المغرب الشقيق وعائلته الكريمة وطلبته ومحبيه الصبر الجميل، وعوض الأمة من بعده بأمثاله من أهل الخير والصلاح والعلم والعمل، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

الأمانة العامة

 12/رمضان/1439هـ

        28/5/2018م

 

 

 

 


صور إضافية