محامو (ترمب) يطالبون بوقف مراجعة وثائق تمّ مصادرتها من مكتب (مايكل كوهين)

طلب فريق من محامي الرئيس الامريكي (دونالد ترمب) من قاضية فدرالية وقفَ مدّعين فدراليين عن مراجعة وثائق تمّت مصادرتها من مكتب (مايكل كوهين) محامي الرئيس بحجة ان وزارة العدل لا تستطيع تقييم الوثائق بشكل عادل.

ونقلت صحيفة (ذا هيل) الأمريكية عن محامي (ترمب) قولهم في تصريحات نشرت اليوم: "إنه ينبغي أن تتاح مراجعة هذه الوثائق قبل إطلاع المدعين الفدراليين"، حيث يجري التحقيق حاليا مع (كوهين) بتهمة الاحتيال المصرفي وتمويل حملات انتخابية.

واشارت الانباء الى ان عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الـ(أف بي آي) كانت قد داهمت قبل أسبوع مكتب (كوهين) الخاص في مدينة نيويورك وصادرت وثائق وتسجيلات تتعلق بقضايا مختلفة، كما تم مداهمة منزل المحامي وغرفة يستخدمها في فندق بنيويورك .. لافتة الانتباه الى ان عملية مداهمة مكتب (كوهين) تمت بأمر من المحقق الخاص (روبرت مولر) الذي يحقق في شبهة تواطؤ بين حملة (ترمب) الانتخابية وروسيا.

وكانت صحيفة (نيويورك تايمز) قد ذكرت يوم السبت الماضي بأن مستشاري (ترمب) يعتقدون أن التحقيق في قضايا فساد متعلقة بمحاميه الخاص أشد خطورة من تحقيقات (مولر) بشأن التدخل الروسي المحتمل لصالح (ترمب) في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في تشرين الثاني عام 2016.

يشار الى ان البيت الأبيض كان قال مؤخرا: "إن لدى (دونالد ترمب) صلاحية إقالة (مولر)، فيما نفى الرئيس مؤخرا انه خطط لإقالة (مولر) أواخر العام الماضي واكد انه يستطيع فصله من عمله لو أراد.

وكالات + الهيئة نت

ح