مسألة شرعية في حكم التداوي بالمواد النجسة إذا تعيّنت طريقًا في علاج مرض معين

ورد إلى قسم الفتوى في هيئة علماء المسلمين في العراق، سؤال بشأن حكم زراعة جزء من بنكرياس الخنزير في جسم الإنسان، وفيما يأتي تفصيل المسألة:

 

السؤال:

أحد أقاربي مسلم عراقي يقيم في إيطاليا ولديه فشل كامل في البنكرياس وهناك عمليات لزرع جزء من بنكرياس الخنزير (أجلكم الله) في جسم الإنسان في إيطاليا ويقول عنها أنها ناجحة، فهل يجوز له أن يعمل هذه العملية؟ علماً أنه يستخدم إبر الأنسولين بشكل مستمر.

 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين؛ والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

  يرى كثير من الفقهاء جواز التداوي بالمواد النجسة شرعاً إذا تعيّنت طريقاً في علاج مرض معيّن؛ وغلب على الظن شفاء المريض بسبب ذلك؛ جاء في شرح تكملة المجموع: (وأما التداوي بالنجاسات غير الخمر فهو جائز سواء فيه جميع النجاسات غير المسكر؛ هذا هو المذهب والمنصوص وبه قطع الجمهور). المجموع 9/50.

وعلى السائل أن يتأكد من قول الأطباء في إيطاليا؛ بسؤاله لطبيبَين حاذقَين مسلمَين عن صحة قول الأطباء الإيطاليين؛ فإذا أجابوه بصحة قولهم فحينئذ يجوز له التداوي بالأدوية المشار إليها في السؤال؛ والله أعلم.

قسم الفتوى ـ هيئة علماء المسلمين في العراق