حركة حماس تتهم الكيان الصهيوني باستهداف (رامي الحمد الله)

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ورئاسة الوزراء الفلسطينية، الكيان الصهيوني بالوقوف وراء استهداف موكب (رامي الحمد الله) رئيس الوزراء الفلسطيني في قطاع غزة.

ونقلت الانباء الصحفية عن مصدر في الحركة قوله: "إن (إسماعيل هنية) رئيس المكتب السياسي لحماس أجرى اتصالا هاتفيا بـ(رامي الحمد الله) رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية للاطمئنان على سلامته وسلامة الوفد المرافق له، واتفقا على أن الاحتلال يقف وراء الانفجار باعتباره المستفيد من تداعياته".

بدوره، قال (أحمد بحر) نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في بيان مقتضب: "إن التفجير الذي استهدف موكب (الحمد الله) جريمة تهدف الى تخريب المصالحة الفلسطينية" .. داعا إلى فتح تحقيق فوري في الحادث وكشف مرتكبي الجريمة ومعاقبتهم.

وأشارت الانياء إلى انه تم تكليف اللواء (توفيق أبو نعيم) مدير قوى الأمن في قطاع غزة بالتحقيق في الحادث .. موضحة الانفجار وقع أثناء دخول رئيس حكومة الوفاق إلى قطاع غزة صباح اليوم الثلاثاء ما أحدث أضرارا طفيفة ببعدد من سيارات الموكب.

ونسبت الانباء الى (الحمد الله) قوله: "لقد تعرضنا اليوم لمحاولة اغتيال مدبرة ومعد لها مسبقا بعبوات ناسفة دفنت تحت الأرض بعمق مترين، وهناك ست إصابات تعالج الآن في مجمع فلسطين الطبي بمدينة (رام الله)" .. مؤكدا ضرورة أن تكون هناك سلطة واحدة وسلاح واحد، ومطلب أي حكومة هو تسليم ملف الأمن الداخلي لها.

وتعليقا على الهجوم، قال (فوزي برهوم) الناطق باسم حماس في بيان صحفي: "إن ما جرى جزءا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة"، فيما قال (إياد البزم) المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة: "إن الأجهزة الأمنية في القطاع اعتقلت عددا من المشتبه بهم" .. مشددا على ان الأجهزة الأمنية في غزة قامت بكل الإجراءات اللازمة لتأمين زيارة (الحمد الله).

الجزيرة + الهيئة نت

ح